المساواة للبعض | مشروع الطفولة المتغيرة | اليونيسيف

التمييز

المساواة للبعض

المواقف من حقوق أفراد مجتمع الميم تغيرت بسرعة في العديد من البلدان في العقود الثلاثة الأخيرة. لكن التمييز لا يزال قائماً.

أجرينا استطلاعاً بين أشخاص من الفئتين العمريتين 15–24 عاماً و40+ عاماً فأكثر في 21 بلداً لاستكشاف كيف تتغير الطفولة.

اقرأ المزيد عن الدراسة الاستطلاعية
عدد أكبر من أفراد الفئة العمرية 15–24 عاماً يقولون إن معاملة أفراد مجتمع الميم على قدم المساواة أمر مهم جداًعدد أكبر من أفراد الفئة العمرية 40 عاماً فأكثر يقولون إن معاملة أفراد مجتمع الميم على قدم المساواة أمر مهم جداً

على الرغم من أن المواقف من التمييز ضد النساء وضد الأقليات العرقية والقومية والدينية لا تختلف بشكل واضح بين الأجيال، فإنها تختلف عندما يتعلق الأمر بحقوق مجتمع الميم.

فهنا نرى الشباب يعبرون عن اهتمام بالمعاملة المتساوية أكبر بكثير من اهتمام كبار السن في جميع البلدان الدراسة تقريباً - وبالتالي، هم يقودون التغيير الإيجابي.

الاختلافات الكبيرة بين الأجيال واضحة في مجموعة متنوعة من البلدان…

…من اليابان…

…حتى إسبانيا…

…حتى كينيا…

…حتى البيرو.

من بين الشباب، من برأيك يصرح بأكبر تأييد لمعاملة أفراد مجتمع الميم على قدم المساواة؟

أجب عن السؤال أعلاه لتعرف معلومات عن الطبيعة المتغيرة للطفولة.

عودة إلى الأسئلة
نسب الذين يقولون إن معاملة أفراد مجتمع الميم على قدم المساواة أمر مهم جداً
شابات
٥٥٪؜
شبان
٤٥٪؜

وسطياً، الشابات أكثر احتمالاً من الشبان للقول إن معاملة أفراد مجتمع الميم على قدم المساواة أمر مهم جداً بحدود 10 نقطة مئوية.

من بين جميع أسئلة استطلاعنا، يكشف هذا السؤال أكبر فرق بين الجنسين ضمن جيل الشباب.

وهذه النتائج تعكس نتائج أخرى في دراستنا: الشابات عموماً يُظهرن اهتماماً أكبر بالمساواة في المعاملة ومكافحة التمييز من الشبان.

كيف يمكننا تشجيع المزيد من الشباب على تعزيز دعمهم للمساواة؟

شارك هذه القصة

تعرف أكثر على هذه السمة في كيفية تغير الطفولة.

التمييزالاهتمام بالمساواة