أحرار بأن يكونوا أطفالاً | مشروع الطفولة المتغيرة | اليونيسيف

تغير المناخ

أحرار بأن يكونوا أطفالاً

تغير المناخ يفرض امتحاناً غير مسبوق على الإنسانية. وسيكون عبؤه على الشباب أكبر بكثير من غيرهم. إلى أي مدى يفهم الشباب هذا الامتحان؟

أجرينا استطلاعاً بين أشخاص من الفئتين العمريتين 15–24 عاماً و40+ عاماً فأكثر في 21 بلداً لاستكشاف كيف تتغير الطفولة.

اقرأ المزيد عن الدراسة الاستطلاعية
سألنا الشباب في البداية هل سمعوا بتغير المناخ. ما نسبة الذين أجابوا "نعم" بتصورك؟

أجب عن السؤال أعلاه لتعرف معلومات عن الطبيعة المتغيرة للطفولة.

عودة إلى الأسئلة

وسطياً، فقط 80% من الشباب يقولون إنهم سمعوا بتغير المناخ.

ثم طلبنا من الشباب الذين سمعوا بتغير المناخ تحديد تعريفه الصحيح بين خيارين.

ما متوسط نسبة الذين عرفوا الإجابة الصحيحة باعتقادك؟

أجب عن السؤال أعلاه لتعرف معلومات عن الطبيعة المتغيرة للطفولة.

عودة إلى الأسئلة

وسطيا، لم يتمكن سوى 56% من تحديد التعريف الصحيح: ارتفاع متوسط درجات الحرارة في العالم وتزايد انتشار الطقس القاسي بسبب النشاط البشري.

ويعتقد الباقون أن تغير المناخ هو التغيرات الموسمية في درجات الحرارة.

نسب الشباب الذين سمعوا بتغير المناخ
البلدان منخفضة الدخل/ذات الدخل المتوسط الأدنى
٢٣٪؜
البلدان متوسطة الدخل
٥٦٪؜
البلدان مرتفعة الدخل
٧٧٪؜

من الواضح أن الوعي بتغير المناخ بين شباب العالم بعيد عن الاكتمال.

وهذا صحيح بشكل خاص في البلدان الأشد فقراً.

وسطياً، ٧٧٪؜ من الشباب في البلدان مرتفعة الدخل يقولون إنهم سمعوا بتغير المناخ ويستطيعون تحديد تعريفه الصحيح.

وهذه النسبة هي فقط ٢٣٪؜ وسطياً في البلدان منخفضة الدخل وبلدان الشريحة الدنيا من الدخل المتوسط.

ومشكلة عدم فهم تغير المناخ ليست مقتصرة على الشباب.

عدد أكبر من أفراد الفئة العمرية 15–24 عاماً سمعوا بتغير المناخ ويستطيعون تعريفه بدقةعدد أكبر من أفراد الفئة العمرية 40 عاماً فأكثر سمعوا بتغير المناخ ويستطيعون تعريفه بدقة

فأداء أفراد الفئة الأكبر سناً لم يكن وسطياً أفضل حالاً في الإجابة عن هذه الأسئلة.

إن عدم فهم أزمة المناخ يعني عدم القدرة على مواجهتها. وهذا عائق كبير أمام العمل العالمي الفعال.

ما الذي يمكن فعله لتحسين الوعي بتغير المناخ في مختلف بلدان العالم؟

شارك هذه القصة

تعرف أكثر على هذه السمة في كيفية تغير الطفولة.

تغير المناخالعمل المناخي